تعثر مانشستر يونايتد في بداية حملة الدفاع عن لقبه بتعادله مع ضيفه ريدينج بدون أهداف، في ختام المرحلة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

خاض مدرب مانشستر يونايتد الاسكتلندي أليكس فيرجسون المباراة أمام ريدينج بالتشكيلة ذاتها التي منحته الموسم الماضي اللقب التاسع له مع فريق "الشياطين الحمر" باستثناء غياب الظهير جاري نيفيل المصاب، فكانت مهمة القائد للويلزي راين جيجز الذي افتتح اليوم موسمه السابع عشر مع الفريق الإنجليزي.

ولم يطعم فيرجسون تشكيلته في المباراة بأي من اللاعبين الجدد الذين تعاقد معهم هذا الموسم ولم يكن ضمن تشكيلة لاعبي الاحتياط إلا الجناح البرتغالي ناني القادم من سبورتينج لشبونة، فيما غاب لاعب الوسط الدولي اوين هارجريفز القادم من بايرن ميونخ والمهاجم البرازيلي أندرسون المنتقل من بورتو البرتغالي والأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي أنهى في اليومين الماضيين إجراءات تحوله من وست هام.

سيطر مانشستر يونايتد على مجريات الشوط الأول بشكل كامل بفضل تحركات واين روني والبرتغالي كريستيانو رونالدو وجيجز، إلا أنه لم يتمكن من هز شباك الحارس الأمريكي ماركوس هاهنمان.

وكانت أبرز فرص صاحب الأرض في الدقيقة 24 عندما قام رونالدو بمجهود فردي قبل أن يمرر إلى جيجز الذي ارتدت تسديدته من الجهة الخارجية لقائم هاهنمان، ثم اتبعها روني بفرصتين أخريين، الأولى من رأسية مرت بجانب المرمى (27) والثانية بتسديدة فوق العارضة إثر تمريرة من مايكل كاريك (37).

وفي الشوط الثاني، أخرج فيرجسون روني الذي عانى من إصابة في قدمه، وزج بلاعبه الجديد ناني الذي تبادل الكرة مع مواطنه رونالدو بعد ركلة ركنية، فسدد الأخير كرة لم يجد هاهنمان صعوبة في التعامل معها (51).

وواصل لاعبو مانشستر معاناتهم في فك حبكة دفاع ريدينج الذي أغلق منطقته بطريقة محكمة وصمد في وجه الهجمات المتكررة لصاحب الأرض، ما دفع مدرب الأخير للجوء إلى المدافع الايرلندي جون أوشي لكي يلعب مهاجماً بعد أن دخل بدلاً من الفرنسي فرانك سيلفستر (57)، وكاد أن يكون الحل بالنسبة لفيرجسون عندما سدد كرة قوية وجدت في طريقها الحارس الأمريكي (62).

وشهدت الدقيقة 73 خسارة ريدينج لجهود دايف كيتسون الذي طرد بعد أقل من دقيقة على دخوله بدلاً من كيفين دويل، بعد أن ارتكب خطأً قاسياً على المدافع الفرنسي باتريس ايفرا.

وحاول مانشستر أن يستفيد من النقص العددي لضيفه فواصل ضغطه وكاد أن يحصل على هدف التقدم، أولاً عبر كاريك الذي سدد كرة قوية حولها هاهنمان إلى ركنية، أثمرت عن فرصة أخرى لويس براون الذي وجد في طريقه الحارس الأمريكي المتألق الذي أنقذ مرماه في ثلاث مناسبات إضافية خلال الدقيقة الأخيرة عندما تصدى لتسديدة رونالدو، ثم رأسية بول سكولز وتسديدة أخرى من كاريك.