حطم تشيلسي وصيف البطل الرقم القياسي من حيث عدد المباريات التي خاضها على أرضه في الدوري دون هزائم وذلك بعد فوزه على ضيفه برمنجهام العائد مجدداً إلى دوري الأضواء 3-2.

وقد خاض تشيلسي مباراته الـ64 على أرضه دون هزيمة، محطماً بذلك الرقم القياسي المسجل باسم ليفربول بين العامين 1978 و1981، وذلك رغم افتقاده لعدد كبير من نجومه على رأسهم المهاجم الأوكراني اندريه شيفتشينكو وصانع الألعاب الألماني ميكايل بالاك والقائد جون تيري للإصابة، فيما استعاد الفريق اللندني خدمات الإيفواري ديدييه دروجبا الذي دخل إلى المباراة في الدقيقة 63.

تجدر الإشارة إلى أن مدرب تشيلسي البرتغالي جوزيه مورينيو يملك في سجله رقماً قياسياً لم يسبقه إليه احد، إذ أن أخر خسارة له على أرض فريق دربه أو يدربه حالياً يعود إلى العام 2002 عندما خسر فريقه بورتو حينها أمام ضيفه بيرا مار 2-3.

وكانت البداية لمصلحة الضيف العائد مجدداً للمنافسة في دوري الأضواء، إذ منحه مايكل فورسيل هدف التقدم في الدقيقة 15 بكرة رأسية، إثر تمريرة رأسية من ليام ريدجيويل.

ولم تدم فرحة فورسيل كثيراً، إذ أدرك البيروفي كلاوديو بيتزارو الوافد هذا الموسم إلى تشيلسي من بايرن ميونخ الألماني، هدف التعادل بعد ثلاث دقائق فقط مستفيداً من مجهود مميز لزميله شون رايت فيليبس الذي توغل في الجهة اليمنى قبل أن يمرر كرة عرضية وصلت إلى البيروفي المتواجد في وسط المنطقة، فسيطر عليها قبل أن يسددها بيمناه في الزاوية اليسرى الأرضية للحارس كولين دويل، مفتتحاً سجله التهديفي مع الفريق اللندني.

ثم تقدم تشيلسي في الدقيقة 31 بفضل لاعب جديد أيضاً هو الفرنسي فلوران مالودا المنتقل من ليون، وبطريقة مشابهة لهدف التعادل لكن المتوغل في الجهة اليمنى هذه المرة كان الإيفواري سالومون كالو الذي لعب في خط الهجوم إلى جانب بيتزارو.

وتكرر سيناريو الهدفين الأولين، إذ جاء رد برمنجهام بعد أربع دقائق فقط وبواسطة الفرنسي أوليفيه كابو الذي تلاعب بالمدافع غلين جونسون قبل أن يسدد بيساره كرة قوية سكنت الزاوية اليمنى الأرضية للحارس التشيكي بيتر تشيك.

ومع مستهل الشوط الثاني، وضع الغاني ميكايل ايسيان تشيلسي في المقدمة مجدداً بتسديدة قوية أطلقها بيمينه في الزاوية اليسرى العليا للحارس دويل، وذلك بعدما وصلته الكرة من الجهة اليمنى عبر النشيط رايت فيليبس