الآلاف من مشجعي سفيليا يودعون أنطونيو بويرتا

  • email ارسل لصديقك
  • print اطبع
  • Add to your del.icio.us del.icio.us
  • Digg this story Digg this

المزيد من الأخبار

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

تجمهر ألاف المشجعين لتأدية تحية الوداع لمدافع سفيليا الدولي الأسباني انطونيو بويرتا الذي توفي الثلاثاء جراء توقف قلبه عن العمل عدة مرات خلال مباراة فريقه مع خيتافي (4-1) في افتتاح الدوري الأسباني لكرة القدم السبت الماضي.

وكانت جثة بويرتا (22 عاما) الذي سجل بدايته الدولية مع المنتخب الأسباني الموسم الماضي، قد نقلت إلى ملعب "سانشيز بيزخوان" الخاص بالنادي الاندلسي، حيث وصل المشجعون ينادون باسمه ووضعوا الورود وأشعلوا الشموع إلى جانب جثمانه الذي سيدفن اليوم الأربعاء إلى جانب كاتدرائية سفيليا جنوب غرب أسبانيا بحسب ما قال النادي.

ولف نعش اللاعب بعلم سفيليا الذي تأسس عام 1905، وأحيط بالكؤوس التي أحرزها النادي في الموسمين الأخيرين وأبرزها كاس الاتحاد الأوروبي 2006 و2007 وكأس السوبر الأوروبية وكاس أسبانيا.

وكان فريق المدرب خواندي راموس قد عاد من العاصمة اليونانية أثينا في وقت متأخر من مساء أمس بعد تأجيل مباراته ومضيفه ايك أثينا إلى 3 سبتمبر المقبل، وقد اتجه اللاعبون والجهاز الفني إلى الملعب مباشرة.

ورافق الفريق رئيس النادي خوسيه ماريا دل نيدو، حيث استقبلهم حوالي 20 ألف مشجع بالهتافات، علما أن الصحف الرياضية الأسبانية الصادرة اليوم قد قدمت تحية الاحترام في عناوينها العريضة إلى اللاعب الذي اعتبر من ابرز المواهب الصاعدة في الكرة الأسبانية.

أنطونيو بويرتا في سطور
وولد أنطونيو بويرتا بيريز في 26 نوفمبر عام 1984 وعشق نادي سفيليا منذ صغره رغم أن والده كان يلعب كرة اليد في صفوف أحد الفرق التابعة لنادي ريال بيتيس ، الغريم التقليدي لسفيليا.

ولعب بويرتا في أحد الأندية الصغيرة بالمدينة حتى اختاره كشافو نادي سفيليا للانضمام إلى صفوف الناشئين بالنادي ، الذي دافع اللاعب عن ألوانه طيلة حياته.

ولعب بويرتا في الدوري الأسباني للمرة الأولى في 21 أبريل 2004 على يد المدير الفني السابق لسفيليا والحالي لفريق أتلتيك بيلباو ، خواكين كاباروس ، وذلك أمام ضيفه ملقا الذي فاز بالمباراة 1/صفر ، لكن اللاعب الصاعد قدم أداء يؤكد أن مستقبلا كبيرا بانتظاره.

وفي موسم 2004/2005 تناوب بويرتا اللعب بين الفريقين الأول والثاني لسفيليا وشارك في نهايته في فوز المنتخب الأسباني بالميدالية الذهبية بدورة ألعاب البحر المتوسط في ألمريا عام 2005.

ومنذ ذلك الحين شغل اللاعب موقعا أساسيا في تشكيل المنتخب الأسباني للشباب (تحت 21 عاما) قبل أن تلوح له فرصة اللعب مع المنتخب الوطني الأسباني في أكتوبر عام 2006 أمام السويد في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية 2008 التي تقام في سويسرا والنمسا ، وذلك بعد إصابة خوسيه أنطونيو رييس.

لكن اليوم الذي لن ينساه أحد ممن أحبوا أداء بويرتا كان السابع والعشرين من أبريل عام 2006 حيث أطلق بويرتا قذيفة بيسراه في الوقت الإضافي لمباراة فريقه أمام شالكه الألماني ليتأهل سفيليا إلى أول مباراة نهائية له خلال 44 عاما، قبل أن يفوز بعدها بأيام بلقب البطولة على حساب ميدلسبره الإنجليزي في أول لقب له على مدى ستة عقود.

ولم يكن هذا الهدف سوى بداية لسلسلة من البطولات وصلت إلى خمس حتى الآن في أقل من 15 شهرا ، ويمكن أن تصبح ست بطولات يوم الجمعة إذا فاز الفريق بلقب كأس السوبر الأوروبي على حساب ميلان الإيطالي.

ووصف مشجعو سفيليا ذلك الهدف بأنه "الهدف الذي غير حياتنا" فقد شاهدوا مع إحرازه شبح فريقهم الخاسر يغادر دون أن يعود على الأقل حتى الآن.

  • email ارسل لصديقك
  • print اطبع
  • Add to your del.icio.us del.icio.us
  • Digg this story Digg this

شارك برأيك comment تعليقات (0 تعليقات)

أقسام متنوعة

Copyright©elmatch.com 2006- All rights reserved