قمة الأسبوع بين بتروجيت والزمالك والأهلي المتصدر يواجه الأسمنت المتذيل

الموضوعات

New Page 4

الأرشيف

su mo tu we th fr sa
12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

القائمه البريديه

الاشتراك


  • email ارسل لصديقك
  • print اطبع
  • Add to your del.icio.us del.icio.us
  • Digg this story Digg this

المزيد من الأخبار

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

يخوض الأهلي المتصدر برصيد 33 نقطة مباراة في غاية السهولة مع أسمنت السويس، صاحب المركز الأخير برصيد 10 نقاط، وذلك في المرحلة الخامسة عشرة من بطولة مصر لكرة القدم.

وإذا كانت الدلائل تشير إلى أن اللقاء سيكون في اتجاه واحد نحو مرمى أسمنت السويس، إلا أن الأخير يقدم عروضاً قوية أمام الكبار، وسبق أن حقق المفاجآت بالتعادل مع الزمالك في لقاء كان بطله أمير توفيق، الذي دفع تألقه حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري لضمه للفريق، وسيسعي الحارس الصاعد لارتداء ثوب التألق أمام الأهلي أيضاً باعتباره أحد أبناء القلعة الحمراء السابقين.

ويخوض الأهلي اللقاء في غياب الجناح الأيمن محمد بركات وصانع الألعاب الهداف محمد أبو تريكة و الظهير عماد النحاس ولاعب الوسط المدافع حسام عاشور.

ويبرز لقاء الإسماعيلي وضيفه المقاولون العرب، حيث تعادل كل منهما في مباراته في الجولة الماضية، لكن التعادل كان مرضياً إلى حد ما بالنسبة للمقاولون، ولم يكن كذلك للإسماعيلي الذي ابتعد بشكل كبير عن المنافسة.

وتتميز لقاءات الفريقين دائماً بالإثارة والمتعة، فكلاهما يحفظ الآخر عن ظهر قلب، ومن الصعب التكهن بالفائز، لكن أي نتيجة غير فوز الإسماعيلي تعني ابتعاده عن المربع الذهبي، وبالتالي تضاؤل أمله في الحصول علي شرف المشاركة في إحدى البطولات الخارجية العربية والأفريقية، حيث يحتل حالياً المركز الخامس برصيد 23 نقطة، أما المقاولون فيأتي ثامناً برصيد 16 نقطة.

وسيجمع أقوى لقاءات الجولة الخامسة عشرة بين بتروجيت الحصان الأسود للموسم والزمالك الذي استعاد توازنه، وهي مباراة ستحدد بشكل كبير ملامح المنافسة على درع الدوري خلال الفترة القادمة.

ويعاني بتروجيت صياماً غريباً عن الفوز منذ أربع مباريات، خسر ثلاث منها وتعادل في واحدة، ولو حقق نتائج أفضل لاعتلى الصدارة منفرداً قبل هذا اللقاء.

وربما تكون هذه النتائج هي مكمن الصعوبة، لأن بتروجيت قد يتحول إلى نمر جريح، وعلى الزمالك أن يحتوي بخبرة لاعبيه هذا الفريق، خاصة أنه يملك عناصر محترفة فرضت نفسها على فريقه الموسم الحالي.

في المقابل فإن الزمالك بدأ يتلمس طريقه نحو الانتصارات، ولو استمرت الموضوعية في التعامل مع نتائج وأداء القلعة البيضاء، فإن الفريق سيستعيد هيبته وكبرياءه خلال الفترة القادمة، ويحتل بتروجيت المركز الرابع برصيد 26 نقطة، بفارق نقطة واحدة خلف الزمالك الثاني وطلائع الجيش الثالث.

وفي خمسة لقاءات أخرى متباينة القوة، تسعى أندية القاع للهروب من دائرة الخطر، كما تتطلع أندية الوسط لتحسين موقعها في جدول الترتيب.

ويلعب طلائع الجيش المتصدر السابق وصاحب المركز الثالث حالياً، خارج أرضه في ضيافة الألمونيوم في مدينة نجع حمادي جنوب مصر، ويسعى كل منهما إلى تعويض خسارته في الجولة الماضية.

ويطمح الألمونيوم في استعادة ذاكرة العروض القوية التي غابت عنه، بشكل أعاده لدوامة الهبوط برصيد 14 نقطة في المركز الثالث عشر، كما يعاني الطلائع تدهوراً ملموساً في المستوى الفني والنتائج، رغم أنه يأتي خلف الزمالك بفارق الأهداف وبنفس الرصيد 27 نقطة، إلا أن الأداء الحالي لا يبشر باستمرار الفريق في موقعه الحالي، وكان ذلك واضحاً في مبارياتي الفريق الأخيرتين على ملعبه في دوري أبطال العرب، حيث لقي الهزيمة أمام ضيفه الطليعة السوري بهدف نظيف، ثم تعادل سلباً مع اتحاد العاصمة الجزائري، الذي كان الأفضل أداء طوال شوطي المباراة.

ويخوض الاتحاد السكندري صاحب المركز الخامس عشر قبل الأخير برصيد 11 نقطة، مواجهة ليست سهلة أمام ضيفه غزل المحلة صاحب المركز السادس وله 20 نقطة.

ويسعى الاتحاد الذي تحسنت عروضه مؤخراً، إلى تحقيق الفوز الثالث له هذا الموسم، لعله يكون بداية مرحلة انتشال الفريق من دوامة الهبوط، أما غزل المحلة فيقدم عروضاً قوية منذ بداية المسابقة، كان آخرها فوزاً مهماً على فريق البلدية في دربي مدينة المحلة، جعله يقترب كثيراً من المربع الذهبي.

أما بلدية المحلة، الذي يستضيف حرس الحدود، فهو يدفع ثمن عدم الاستقرار نتيجة سياسة بيع نجوم الفريق التي انتهجها  محمود الشامي رئيس النادي، وكان آخرها بيع هداف الفريق هاني العجيزي للنادي الأهلي، وهو ما أحدث هزة شديدة في الفريق، أدت إلى تراجعه للمركز الرابع عشر برصيد 12 نقطة رغم عروضه القوية في البداية، ويدخل حرس الحدود اختباراً جديداً لتحسين موقعه بالجدول، وهو بشكل عام يتميز بالفوز خارج أرضه، بل إنه لا يفوز في ملعبه أبداً، ورغم ذلك فهو يحتل المركز السابع برصيد 19 نقطة، بعد أن كانت بدايته سيئة هذا الموسم، رغم الاستقرار الإداري والفني للفريق.

وفي مواجهة غير متوقعة يلتقي إنبي و المصري، وكلاهما لم يقدم خلال الموسم الحالي ما يليق باسميهما وتاريخيهما في الدوري، فابتعد إنبي تماماً عن مراكز المقدمة، واكتفى بدفء المنطقة الوسطي بالجدول برصيد 15 نقطة، احتل بها المركز الثامن، أما  المصري فتحسن أداؤه نسبياً بعد تغيير الجهاز الفني، لكنه لم يستطع تحقيق الفوز في الجولة الماضية على الاتحاد السكندري واكتفى بالتعادل، ويحتل قبل اللقاء المركز الحادي عشر برصيد 14 نقطة.

وفي القاهرة يستضيف فريق الاتصالات نادي الترسانة، وهو لقاء متكافئ، لا بديل فيه أمام الاتصالات سوى الفوز للابتعاد عن منطقة الهبوط، خاصة أنه خسر في المرحلة الماضية أمام الزمالك بثلاثة أهداف نظيفة في ظل أداء غير مقنع، في حين أن الترسانة حقق ثلاث نقاط غالية على حساب الألمونيوم، وفوزه على الاتصالات يعني مزيداً من الاطمئنان في المنطقة الدافئة.

ويحتل الاتصالات المركز الثاني عشر في الجدول برصيد 14 نقطة، بفارق نقطة واحدة خلف الترسانة الذي يحتل المركز العاشر.

  • email ارسل لصديقك
  • print اطبع
  • Add to your del.icio.us del.icio.us
  • Digg this story Digg this

شارك برأيك comment تعليقات (0 تعليقات)

أقسام متنوعة

Copyright©elmatch.com 2006- All rights reserved