روما ولاتسيو في دوري العاصمة الإيطالية

  • email ارسل لصديقك
  • print اطبع
  • Add to your del.icio.us del.icio.us
  • Digg this story Digg this

المزيد من الأخبار

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

تشهد العاصمة الإيطالية الدربي الشهير بين روما وضيفه لاتسيو على الملعب الأولمبي الأربعاء في إطار المرحلة العاشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم, وكان روما قد استفاد من تعادل إنتر ليقلص الفارق وإياه إلى ثلاث نقاط، وذلك إثر فوزه اللافت على ميلان بهدف نظيف في عقر دار الأخير.

ويبدو جلياً أن روما يملك أفضلية واضحة على جاره الذي يحتل المركز الرابع عشر على لائحة الترتيب، وهذا حتى باعتراف مدافع الأخير لوتشيانو زاوري الذي قال: "ترتيب روما وتشكيلته يشيران إلى أنه يتفوق علينا بأشواط، إلا أن مباريات الـ"دربي" يصعب التكهن بنتيجتها لأنه دائماً تجد الرغبة الكبيرة لدى الفريقين لتحقيق الفوز".

وتألق جميع لاعبي روما من دون استثناء في المباراة الأخيرة رغم غياب القائد الهداف فرانشيسكو توتي، فبرز دانييلي دي روسي قائداً فعلياً في خط الوسط رغم إهداره ركلة جزاء، فيما أشعل البرازيليان سيسينيو ومانسيني الأطراف، وجاء هدف الفوز بتمريرة من الأول إلى المهاجم الصربي القناص ميركو فوتشينيتش.

ويعود إنتر ميلان حامل اللقب إلى ملعبه "سان سيرو" عندما يستضيف جنوى، ويتصدر إنتر لائحة الترتيب العام برصيد 21 نقطة، بينما يقبع جنوى في المركز الثالث عشر بفارق 8 نقاط.

ولا يخفى أن فريق المدرب روبرتو مانشيني يتطلع للعودة إلى سكة الانتصارات وتعزيز صدارته قبل التقدم في مراحل الدوري حيث سيواجه لاعبوه التعب بفعل الاستحقاقات الكثيرة التي تنتظرهم على الصعيدين القاري والدولي.

وكان إنتر قد عجز عن هز شباك مضيفه باليرمو ليتعادل معه سلباً في نهاية الأسبوع الماضي، وهو تلقى ضربة موجعة أخرى في المباراة المذكورة تمثلت بتعرض لاعب وسطه الصربي ديان ستانكوفيتش لالتواء في كاحل قدمه، وقد أثبتت الفحوصات أنه يعاني من تمزق في الأربطة أيضاً ما سيبعده عن مباراتي جنوى ويوفنتوس، إضافة إلى المواجهة المهمة أمام سسكا موسكو الروسي في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

إلا أن ستانكوفيتش ليس اللاعب الوحيد الذي يغيب عن وسط انتر، إذ تأكد ابتعاد الفرنسي باتريك فييرا حتى السنة الجديدة، ما سيفسح المجال أمام مواطن الأخير أوليفيه داكور والأرجنتيني استيبان كامبياسو للعودة إلى التشكيلة الأساسية، من دون استبعاد إسناد مانشيني دوراً في خط الوسط إلى القائد الأرجنتيني خافيير زانيتي.

وعلى ملعب "ديللي البي" في تورينو، يستضيف يوفنتوس الرابع إمبولي السابع عشر، وهو أمام فرصة لتعويض سقوطه الأخير أمام نابولي (1-3) السبت الماضي.

ويعرف فريق "السيدة العجوز" المتفرغ لبطولة الدوري أنه لا يفترض عليه إهدار المزيد من النقاط وإلا ستتضاءل آماله في استعادة لقب ال"سكوديتو" بعد عودته من الدرجة الثانية.

ويحل أي سي ميلان الجريح ضيفاً على سمبدوريا على "استاديو لويجي فيراريس", وبقي ميلان بعيداً عن المقدمة وتحديداً في المركز الثالث عشر إثر خسارته الأخيرة أمام روما، فيما يحتل سمبدوريا المركز الثاني عشر بفارق نقطة عن ضيفه.

وتكمن مشكلة ميلان في غياب المهاجم الفعال رغم أن ألبرتو جيلاردينو تألق أمام شاختار دونتسك الأوكراني (4-1) في دوري الأبطال الأسبوع الماضي مسجلاً هدفين، إلا أن مركز الثقل في فريق المدرب كارلو أنشيلوتي يبقى خط الوسط، لذا في حال عطل الخصم البرازيلي كاكا وأندريا بيرلو والهولندي كلارنس سيدورف فإن الفريق اللومباردي يواجه مشاكل حقيقية.

ويلعب في المباريات الأخرى، أتلانتا مع كالياري، وفيورنتينا مع نابولي، وباليرمو مع بارما، وريجينا مع ليفورنو، وسيينا مع كاتانيا، وأودينيزي مع تورينو.

  • email ارسل لصديقك
  • print اطبع
  • Add to your del.icio.us del.icio.us
  • Digg this story Digg this

شارك برأيك comment تعليقات (0 تعليقات)

أقسام متنوعة

Copyright©elmatch.com 2006- All rights reserved